ضع إعلانك هنا

لتوثيق سير كبار الأدباء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

لتوثيق سير كبار الأدباء

مُساهمة من طرف sherif في الثلاثاء سبتمبر 08, 2009 9:22 pm

حياة نجيب محفوظ فى كتاب للأطفال



كتاب جديد عن نجيب محفوظ للأطفال

يضم الكتاب "نجيب محفوظ من البداية"، الذي صدر مؤخرا عن دار الشروق للروائية "هديل غنيم"، الحوارات التي أجريت مع أديب مصر العالمي الراحل نجيب محفوظ وما قاله وما كتبه الآخرون عن حياته بهدف إستثمار قصة حياته وتقديمها للأطفال.

وأهم ما يميز حياة الروائى الكبير نجيب محفوظ توفر تلك الخصائص الدرامية التي تصلح لأن تقدم للأطفال على أنها شخصية حية تفاعلت مع الحياة وانتصرت وحققت إنجازات عالمية في مجال الأدب، فضلا عن المحطات الكثيرة والمتعددة التي مرت بها منذ لحظة الولادة في الاثنين 11 ديسمبر/كانون اول عام 1911 وحتى لحظة الوفاة في 30 أغسطس/آب 2006، بعد أن عاش 95 سنة عامرة بالقراءة والكتابة والتفاعل مع الحياة العامة، والحياة الثقافية والأدبية في الوطن العربي والعالم.

ولا يعد الكتاب مجرد ترجمة لحياة نجيب محفوظ الحافلة بالأحداث والتواريخ والإنجازات, ولكن الكاتبة قدمت للأطفال قصة أو رواية تستند إلى أرض الواقع والحياة الحقيقية عن أكبر روائي عربي في القرن العشرين، لذا كان الأسلوب واللغة هما البطل، في هذا العمل.

وكانت حياة نجيب محفوظ قد تلخصت ما بين الساعات الطويلة التي يقضيها في القراءة الجادة وتمرينات الكتابة، ثم تفتح وعيه على أحوال مصر السياسية فنما إحساسه الوطني واتخذ من سعد زغلول مثالا، ولكنه في الوقت نفسه رفض الالتحاق بكلية الحقوق، وحزم أمره في الالتحاق بكلية الآداب قسم الفلسفة، ونما حسه الموسيقي بالتحاقه بمعهد الموسيقى العربية لمدة عام.

وبذلك جمع الفتى نجيب محفوظ بين حبه للأدب والفلسفة والموسيقى والأماكن الشعبية التي أجاد الكتابة عنها عن معرفة بأدق تفاصيلها.

وتوفى والد نجيب محفوظ، عبدالعزيز إبراهيم أحمد الباشا عام 1937 قبل أن يرى أول رواية تنشر لابنه، وهي رواية "عبث الأقدار" التي نشرت عام 1939 عندما كان نجيب محفوظ في الثامنة والعشرين من عمره.

ويوضح الكتاب أن المسيرة الأدبية لنجيب محفوظ مرت بثلاث مراحل بدأت بمرحلة الروايات التاريخية التي عزم فيها على كتابة تاريخ مصر القديم بشكل روائي، ليدخل بعد ذلك مباشرة في المرحلة الثانية وهي مرحلة الواقعية التي تناول فيها المجتمع المصري بالوصف والتحليل، ومن روايات تلك المرحلة: القاهرة الجديدة، وبداية ونهاية، والثلاثية الكبرى (بين القصرين، وقصر الشوق، والسكرية).

ويشير الكتاب إلى الفترة التي توقف فيها نجيب محفوظ عن كتابة الروايات والقصص ما بين قيام الثورة عام 1952 وحتى عام 1957، ولكنه لم يتوقف في الوقت نفسه عن ممارسة فن آخر هو كتابة المشاهد السينمائية للأفلام، مثل: عنتر وعبلة، وريا وسكينة، واحنا التلامذة، ولك يوم يا ظالم، وفتوات الحسينية، وإمبراطورية ميم، وغيرها.

أما المرحلة الثالثة في أدب نجيب محفوظ فغلب عليها الطابع الفلسفي والرمزي ومن أعمال تلك المرحلة:الشحاذ، وثرثرة فوق النيل، واللص والكلاب.

ويعتذر نجيب محفوظ بعد خروجه على المعاش عام 1971 عن رئاسة تحرير مجلة "روزاليوسف" ليتفرغ تماما للكتابة والإبداع فيقدم: الحرافيش، وأمام العرش، وقشتمر.

ويتعرض الكتاب لقصة حصوله على جائزة نوبل للأدب عام 1988 ولمحاولة اغتياله عام 1994.
[size=24]
الموضوع منقول

________________________________________
كل عام و انتم طيبون

sherif
عضو محترف
عضو محترف

البلد :
السن : 21
تاريخ التسجيل : 31/01/2009
المشاركات : 545
الاهتمامات : النت و و القراءة
الوظيفة : طالب
الأوسمة :


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nf-son.forumotion.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى