ضع إعلانك هنا

أشهر جواسيس " الموساد " بمصر .. مغامرات وصفقات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أشهر جواسيس " الموساد " بمصر .. مغامرات وصفقات

مُساهمة من طرف sherif في الجمعة نوفمبر 04, 2011 1:03 am


اعداد / د. هند بدارى

تنفيذ صفقة مبادلة الجاسوس الاسرائيلى ايلان جرابيل بسجناء مصريين
الخميس 27 أكتوبر 2011 برعاية المخابرات المصرية،فتح ملف مفاوضات تبادل
جواسيس "الموساد" مع مصر،وما تنطوى عليه من اغراءات ومغامرات ومساومات
وتنازلات ، وألقى الضوء على حكايات هؤلاء الجواسيس ومن أشهرهم :مردخاي لوك
الذي أطلقت عليه وسائل الاعلام "جاسوس الشنطة" وهبة سليم الملقبة ب"ملكة
الجاسوسية" وعزام عزام وغيرهم .
أوراق ضغط




وتعددت جولات المفاوضات وتباينت أوراق الضغط فى عمليات استرداد جواسيس
الموساد بمصر عبر أكثر من نصف قرن و اشتهر محترفو بعض عمليات التجسس بأسماء
مميزة ، ومنهم :

"جون دار لنج"، الإسم المستعار لأحد أبرز عملاء
الموساد الاسرائيلى الذين وصلوا مصر عام 1951،وهو يهودى بريطاني يدعى
إبراهام دار عمل مع "الموساد" عقب تأسيس دولة إسرائيل عام 1948، ونجح فى
تجنيد مصريين ،من أشهرهم شابة يهودية تسمى "مارسيل نينو"، كانت بطلة
أوليمبية مصرية معروفة بإتصالاتها الواسعة في أواخر حكم الملك فاروق.
وعند
اكتشاف شبكة التجسس التي نفذت عمليات تفجير دور السينما في القاهرة
والإسكندرية والشهيرة بفضيحة"لافون" عام 1954 ، تم القبض علي "مارسيل نينو"
التى حاولت الانتحار مرتين في السجن، وتم إنقاذها وتقديمها الى المحاكمة
مع 11 جاسوساً اسرائيليا ضمن الشبكة نفسها ،وحكم عليها بالسجن 15 عاماً،
وكان المقرر أن تنتهي فترة سجنها عام 1970 إلا أن عملية التبادل التي جرت
بين القاهرة وتل أبيب بشكل سري عام 1968 ،أطلقت سراح مارسيل وعدد آخر من
الجواسيس ضمن صفقة كبيرة لتحرير مئات الأسرى المصريين.
وقد إلتزمت
إسرائيل بشرط عدم الاعلان عن تفاصيل الصفقة حتي عام 1975 حين سربها أحد
الصحفيين الإسرائيليين عندما تتبع خيوط خبر غريب عن حضورجولدا مائير رئيسة
وزراء إسرائيل وقتها حفل زواج فتاة في الخامسة والأربعين من عمرها، وتوصل
الصحفي إلي سر اهتمام جولدامائير بمارسيل ونشر حكاياتها المثيرة .
وفي
عام 1960 ، اكتشفت أجهزة الأمن المصرية 5 شبكات تجسس بعد مجهودات متشعبة
وخطيرة استمرت عامين فيما عرف إعلاميا بـعملية الفنان "سمير الإسكندراني"
الذي تمكن بالتعاون مع جهاز المخابرات المصرية من إسقاط 10 جواسيس من الوزن
الثقيل ، وكان يدير هذه الخلايا التي تعمل داخل مصر عدد كبير من ضباط
الموساد المحترفين من تل أبيب وروما وباريس وسويسرا وامستردام وأثينا من
خلال تبادل الخطابات السرية، والمعلومات عبر شبكة اتصالات كبيرة ومعقدة،
ولذلك ترتب على سقوطهم الإطاحة برئيس جهاز الموساد الإسرائيلي من منصبه.
جاسوس "الشنطة "
ومن القضايا التى تدل على حسم المخابرات المصرية فى مواجهة أى عميل
مزدوج، قضية تصدى أجهزة الأمن مرتين لجاسوس إسرائيلى يدعى "مردخاى لوك"
اشتهر بلقب "جاسوس الشنطة" حيث تجسس لصالح مصر لفترة طويلة حتى تم اكتشافه
فى روما قبل أن يتم اتخاذ قرار بتهريبه بالبريد الدبلوماسى للقاهرة، بعد 33
سنة من هروبه عبر الحدود مع مصر.
وكان المقرر أن تصعد حقيبة مجهزة
بفتحات تهوية وفيها الجاسوس للطائرة المتجهة من روما إلى القاهرة، لكنها
تأخرت عن موعد إقلاعها ،فتحرك الجاسوس ونادى على من بالخارج باللغة
الإيطالية، فلاحظ أحد رجال الجمارك حركة وصوتا مريبا داخل الحقيبة وفتشها
،الأمر الذى أثار أزمة دبلوماسية آنذاك مع إيطاليا.
واعترف مردخاى
بالتحقيقات الاسرائيلية بتجسسه لصالح مصر، بعد ذلك استدرجه الموساد
لإسرائيل حيث أوهموه بأنه لن ينال أية عقوبة، ولكن حكم عليه بالسجن لمدة 12
عاما، لاعترافه بالتجسس لصالح مصر مقابل 100 دولار شهريا.
وفى
ديسمبر 1994 ،عاد لمصر "جاسوس الشنطة" بزعم السياحة، ورافقه صحفى إسرائيلى
جاء لتصوير المناطق الفقيرة وأتوبيسات النقل العام المزدحمة، لنشرها مع
مقال عن رحلة الجاسوس السابق ،لكن كشفه سائق تاكسى وطارده أولاد البلد حتى
فشلت مهمته الغامضة فى القاهرة.
وفي عام 1962،تمكنت أجهزة الأمن
المصرية من القبض علي الجاسوس الإسرائيلي ليفجانج لوتز وزوجته بتهمة إرسال
"طرود ملغمة" لقتل خبراء الصواريخ الألمان العاملين في القاهرة، هو
إسرائيلي من أصل ألماني، قدم معلومات دقيقة إلي تل أبيب عن الصواريخ
الروسية «سام» ، وإكتشفت الحكومة المصرية عمالته لصالح اسرائيل بالصدفة
عندما أمر الرئيس الراحل جمال عبدالناصر باعتقال 30 عالماً من ألمانيا
الغربية في القاهرة وكان لوتز يقيم في القاهرة بصحبة زوجته ووالديها ،وخلال
استجوابه اعترف بتجسسه علي مصر وأطلق سراحه بعد قضائه ثلاث سنوات في السجن
من خلال استبداله بأكثر من 500 ضابط مصري ممن أسروا في حرب 1967.
النكسة وصفقات ذهبية
ثم أتاحت نكسة 5 يونيو 1967 فرصة ذهبية لاسترداد اسرائيل جواسيسها مقابل
الإفراج عن الأسري المصريين في تلك الحرب ، ففي 2 يناير 1968 بدأت مصر
الإفراج سراً عن الجواسيس الإسرائيليين، حيث سافر فيليب هيرمان إلي جنيف
بسويسرا ، بينما سافر فيكتور ليفي إلي أثينا باليونان، وفي 13 يناير 1968
كان جواسيس فضيحة "لافون" بمصر ومعهم لوتز وزوجته فى تل أبيب .وشهدت
الفترة 1970 ـ 1981، مفاوضات سرية عديدة بين القاهرة وتل أبيب ،أسفر بعضها
عن إطلاق سراح جواسيس، فى حين فشل البعض الآخر.. فعلى سبيل المثال قبل حرب
أكتوبر 1973بعدة أشهر، ألقت أجهزة الأمن الإسرائيلية القبض علي جاسوس يعمل
لحساب المخابرات المصرية في تل أبيب يسمى "آيد"، في عملية دقيقة ومعقدة .
وعندما
ألقت أجهزة الأمن الإسرائيلية القبض على أيده، أنكر التهم الموجهة إليه،
وصمد أمام عمليات التعذيب التي تعرض لها، لكن تل أبيب فوجئت بعد حرب
أكتوبر، وتحديداً أثناء مفاوضات الكيلو 101 بطلب الرئيس الراحل أنور
السادات الإفراج عن العميل آيد و الأسري المصريين مقابل الإفراج عن الأسري
الإسرائيليين ،فوافقت إسرائيل علي الفورعلى عقد صفقة سرية سافر بموجبها أيد
إلي باريس، ومنها عاد إلي القاهرة ليعيش مع زوجته الفرنسية في أحد أحياء
مصر الجديدة.
صفقة أخري لتبادل الجواسيس بين القاهرة وتل أبيب، تمت
في سرية، ولم تعلن تفاصيلها إلا بعد سنوات من حدوثها.. وقعت أحداثها عام
1974 عندما ألقت المخابرات المصرية القبض علي شبكة جواسيس، أفرادها مكونة
من أسرة الجاسوس إبراهيم شاهين وزوجته إنشراح وأولادهما نبيل ومحمد وعادل، و
قام التليفزيون المصري بإنتاج قصتهم في مسلسل بعنوان "السقوط في بئر سبع".
وقد
بدأت الشبكة عملها في مصر لحساب الموساد الإسرائيلي منذ عام 1968 ،وظلت
طوال 7 سنوات كاملة تبث إلي تل أبيب المعلومات العسكرية والاقتصادية
والاجتماعية ،وبعد سقوط الشبكة في قبضة المخابرات المصرية، عقدت المحاكمة
السرية في القاهرة، وصدر الحكم في 25 نوفمبر 1974 بالإعدام شنقاً لكل من
إبراهيم شاهين، وزوجته إنشراح، والسجن لأولادهما الثلاثة.
وفي ديسمبر
1977،تم تنفيذ حكم الإعدام في الجاسوس إبراهيم شاهين، بينما أوقف
"السادات" تنفيذ حكم الإعدام في زوجته إنشراح، ووافق علي الإفراج عنها
وأولادها الثلاثة، وتسليمهم جميعاً إلي تل أبيب ، في صفقة لتبادل الجواسيس
بين القاهرة وتل أبيب بطلب من وزير الخارجية الأمريكي وقتها هنري كيسنجر ،
وذلك قبل زيارة السادات لتل أبيب وتوقيع اتفاقية كامب ديفيد للسلام .

________________________________________
كل عام و انتم طيبون

sherif
عضو محترف
عضو محترف

البلد :
السن : 21
تاريخ التسجيل : 31/01/2009
المشاركات : 545
الاهتمامات : النت و و القراءة
الوظيفة : طالب
الأوسمة :


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nf-son.forumotion.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

باقي الموضوع

مُساهمة من طرف sherif في الجمعة نوفمبر 04, 2011 1:09 am

صعود عبلة للهاوية

وفى المقابل ، هناك صفقات باءت بالفشل ومن هذه الحالات الجاسوسة هبة
عبدالرحمن سليم عامر« الشهيرة بـ"عبلة كامل" التى تم إعدامها لخيانتها
العظمي و قامت السينما المصرية بإنتاج فيلم عن قصتها بعنوان "الصعود إلي
الهاوية" وقد رفضت مصر العديد من العروض الإسرائيلية لمبادلتها بجواسيس أو
أسري مصريين في إسرائيل.
وأطلق عليها لقب «ملكة الجاسوسية» لأنها
استغلت جمالها الصارخ فى تنفيذ مهامها ، ونجحت المخابرات المصرية فى القبض
عليها بعد التنسيق مع أبيها الذي كان يعمل مدرسا في ليبيا وحكم عليها
بالإعدام .
وقالت عنها جولدا مائير"إنها قدمت لإسرائيل أكثر مما قدم
لها زعماؤها" ،فهى لم تتخابر بسبب المال أو الظروف الاقتصادية، بل تخابرت
لأنها علي قناعة بأن إسرائيل دولة قوية.
و المعروف أن عدم الإفراج عن بعض الجواسيس مهما كانت الإغراءات والإصرار على عقابهم نوع من توجيه الرسائل لتحقيق أهداف سياسية.
كما
رفضت مصر أيضاً عرضاً للإفراج عن الجاسوس علي العطفي الذي أدين في القضية
رقم 4 لسنة 1979 محكمة أمن الدولة العليا، لارتكابه جريمة التخابر مع
إسرائيل ورغم أن " السادات" خفف الحكم عليه من الأشغال الشاقة المؤبدة، إلي
15 سنة فقط.. فإنه رفض الإفراج عنه أو مبادلته، وكان العطفي المسئول عن
العلاج الطبيعي في مؤسسة الرئاسة.
وشهدت أيضاً الفترة من 1981 حتي
الآن عدة عمليات لتبادل الجواسيس بين القاهرة وتل أبيب، وشملت متهمين في
قضايا أخري ،ومن أبرزها : سقوط أكبر شبكة للجاسوسية معروفة بـ «شبكة آل
مصراتي» عام 1992 في قبضة الأمن المصري ،وضمت الشبكة أربعة جواسيس هم :صبحي
مصراتي وأولاده ماجد وفائقة واخر" ديفيد أوفيتس"، ثم تمت مبادلة شبكة" آل
مصراتي" وقتها بـ 18 مصريا كانوا في سجون إسرائيل.
قضية عزام المثيرة للجدل



ويعتبر البعض قضية الجاسوس عزام عزام من أكثر القضايا إثارة للجدل ، فقد
اعتقلته السلطات المصرية عام 1996 ، وحكم عليه بالأشغال الشاقة المؤبدة،
وكان من المفترض انتهاء العقوبة عام 2012.
وتمثلت مهمة عزام وشبكته
فى جمع معلومات عن المصانع الموجودة في المدن الجديدة من حيث النشاط
والحركة الاقتصادية وتردد أن عزام عزام استخدم طريقة جديدة للغاية وهي
إدخال ملابس داخلية مشبعة بالحبر السري قادمة من إسرائيل .وقد رفض الرئيس
السابق مبارك عروضا إسرائيلية متعددة للإفراج عن عزام ، مشيرا إلى أن
القرار بشأنه ليس رئاسيا وإنما قرار قضائي .
وكانت المفاجأة التي
أثارت جدلا كبيرا ،صدور القرار المصري 12يونيه 2004 بالإفراج عن عزام ،
وتردد وقتها أن هذه الخطوة جاءت مقابل الافراج عن ستة طلاب مصريين
،اعتقلتهم اسرائيل اثناء عبورهم الحدود المصرية الاسرائيلية واتهمتهم بعمل
عدائي ، وسبق لمصر أن رفضت استبداله بثمانية ملاحين مصريين كانوا علي متن
السفينة "كارين إيه" التي أوقفتها إسرائيل بسواحل البحر الأحمر في 2002
،زاعمة أن السفينة كانت تحمل أسلحة مهربة إلي إيران.
أما الجاسوس
سمير عثمان ،فقد سقط في أغسطس 1997م في يد رجال الأمن أثناء قيامه بالتجسس
مرتدياً بدلة الغوص حيث كانت مهمته التنقل عائما بين مصر وإسرائيل ،واعترف
المتهم بأنه تم تجنيده عام 1988م على يد الموساد بعد أن ترك عمله في جهاز
مصري حساس.وقد سافر عثمان إلى اليونان والسودان وليبيا ومنها إلى تل أبيب،
وجهز له الموساد 4 جوازات سفر ، كان يستخدمها في تنقلاته.
ولأول مرة
خلال التسعينيات ، تم تجنيد تاجر مخدرات يسمى سمحان موسى ليكون جاسوسا
لإسرائيل ، كان يعمل في فترة شبابه بإحدى شركات المقاولات التي لها أعمال
في مصر وإسرائيل ومن هنا كانت له اتصالات عديدة ببعض ضباط الموساد
المعروفين و اتفق معهم على صفقة جلب المخدرات مقابل تقديم معلومات هامة عن
مصر.
وتلقى سمحان دروسا عديدة في كيفية الحصول على معلومات ، تتعلق
بالوضع الاقتصادي لمصر وحركة البورصة المصرية وتدوال الأوراق المالية، و
كان يحفظ المعلومات المطلوبة وينقلها شفاهة إلى ضباط الموساد الإسرائيلي.





________________________________________
كل عام و انتم طيبون

sherif
عضو محترف
عضو محترف

البلد :
السن : 21
تاريخ التسجيل : 31/01/2009
المشاركات : 545
الاهتمامات : النت و و القراءة
الوظيفة : طالب
الأوسمة :


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nf-son.forumotion.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

باقي الموضوع

مُساهمة من طرف sherif في الجمعة نوفمبر 04, 2011 1:11 am

الجاسوس النووى.
وفي عام 2007 ،ظهرت قضية جديدة عرفت بالجاسوس النووى ،بطلها مهندس مصري
بهيئة الطاقة الذرية يدعي محمد سيد صابر متهم مع أيرلندي وياباني هاربين
بالتخابر لمصلحة إسرائيل من خلال محاولة اختراق أنظمة الحاسب الآلي لهيئة
الطاقة النووية التابعة لوزارة الكهرباء والطاقة والعمل على إتاحة
المعلومات الخاصة بنشاط الهيئة لاسرائيل وإمدادها بمعلومات وأوراق سرية
تحوي أنشطة الهيئة.
وقد اعترف صابر بالتجسس النووي لصالح الكيان
الصهيونى، خلال تحقيقات أجرتها نيابة أمن الدولة العليا معه، ولكن الغريب
ان ذلك الشاب كان دائما يلوح بعلامة النصر أثناء المحاكمة ، وقد أصدرت
محكمة أمن الدولة العليا طوارئ عام 2008 حكما عليه بالسجن المؤبد 25 عاما
المؤبد ..للفخ الهندى



الفخ الهندي" الاسم الشهير لعملية القبض علي الجاسوس طارق عبد الرازق فى
مطار القاهرة 1 أغسطس 2010 أثناء سفره إلى الصين، وكان بحوزته كمبيوتر
محمولاً و"فلاش ميمورى" سبق أن تسلمها المتهم الأول من جهاز المخابرات
الإسرائيلية، بالإضافة إلى وسيلة إخفاء عبارة عن حقيبة يد لحاسب آلى محمول
تحتوى على جيوب سرية بغرض استخدامها فى نقل الأسطوانات المدمجة ،التى تحتوى
على ملفات تتضمن معلومات سرية .وتركزت مهام طارق على محورين:
الأول: تجنيد عملاء في سوريا ولبنان، والثاني تجنيد عملاء مصريين، وتم
تجنيد "طارق عبد الرازق" فى جنوب شرق آسيا..
وقد أدي جاسوس الفخ
الهندي مهام استخباراتية داخل سوريا حيث لعب دور الوسيط بين عميل للموساد
فى سوريا و تل أبيب، و تمكن من نقل معلومات عن حياة السوريين فى العاصمة
دمشق وطبيعة الإجراءات الأمنية للدخول والخروج وقد تم منع النشر في تلك
القضية من قبل محمكة جنايات أمن الدولة.
وكشفت التحقيقات فى القضية
التى تحمل رقم 650 لسنة 2010 أمن دولة عليا، أن المتهم طارق عبد الرازق
حسين مدرب الكونغوفو بأحد الأندية، سافر إلى الصين فى غضون 2006، للبحث عن
عمل، وأثناء تواجده بها بادر بداية عام 2007 بإرسال رسالة عبر البريد
الإلكترونى لموقع جهاز المخابرات الإسرائيلية مفادها أنه مصرى ومقيم فى
الصين، ويبحث عن فرصة عمل ، ودون بها بياناته ورقم هاتفه.
وفى أغسطس
2007 ،اتفق طارق هاتفياً مع المتهم الثالث جوزيف ديمور، أحد عناصر
المخابرات الإسرائيلية، على مقابلته بمقر السفارة الإسرائيلية بالهند ، وتم
استجوابه عن أسباب طلبه للعمل مع جهاز الموساد وتسليمه 1500 دولار مصاريف
انتقالاته وإقامته.
وأضافت التحقيقات أن المتهم الأول سافر فى مارس
2007 إلى دولة تايلاند بدعوة من المتهم الثالث جوزيف ديمور، حيث تردد عدة
مرات على مقر السفارة الإسرائيلية بها وقدمه المتهم الثالث إلى عنصر تابع
للمخابرات الإسرائيلية يدعى "إيدى موشيه" "المتهم الثانى فى القضية،والذى
تولى تدريبه على أساليب جمع المعلومات بالطرق السرية، وكيفية إنشاء عناوين
بريد إلكترونى.
وبدأت فى يناير 2011 ،محاكمة طارق عبدالرازق حسين (37
عاما) بمحكمة جنايات أمن الدولة العليا طوارئ بالقاهرة ،ونسبت نيابة أمن
الدولة إلى المتهمين الثلاثة فى قرار الاتهام أنهم خلال الفترة من مايو
2008 وحتى أول أغسطس 2010 - داخل مصر وخارجها - تخابروا مع من يعملون لحساب
دولة إسرائيل بقصد الإضرار بالمصالح القومية للبلاد وأن المتهم طارق
عبدالرازق اتفق أثناء وجوده بالخارج مع المتهمين الإسرائيليين على العمل
معهما لصالح المخابرات الإسرائيلية وإمدادهما بالتقارير والمعلومات عن بعض
المسئولين الذين يعملون بمجال الاتصالات لانتقاء من يصلح منهم للتعاون مع
الموساد .
وأصدرت محكمة جنايات أمن الدولة العليا طوارئ حكما بالسَجن
المؤبد على أعضاء الشبكة ، مع مصادرة الأجهزة التى تم ضبطها لصالح
المخابرات المصرية.
صفقة جرابيل

وقد صادق المجلس الوزارى الإسرائيلى المصغر للشئون السياسية والأمنية
(الكابنيت) الثلاثاء،24 أكتوبر بالإجماع على الاتفاق الذى تم التوصل إليه
بين إسرائيل ومصروالولايات المتحدة لإطلاق سراح إيلان جرابيل مزدوج الجنسية
(الأمريكى الإسرائيلى) المتهم بالتخابر لصالح دولة إسرائيل مقابل 25 من
السجناء المصريين فى إسرائيل المتهمين فى قضايا سياسية، من بينهم ثلاثة
أطفال معتقلين وتمت الصفقة الخميس 27 أكتوبر 2011 .
وكانت أجهزة الأمن المصرية قد احتجزت جرابيل منذ 12 مايو 2011 لقيامه بالتجسس والتحريض على تخريب المنشآت العامة.
ومن
حين لأخر، تشهد عمليات تبادل الجواسيس بين اسرائيل ومصر مفاوضات معقدة
وسرية تخضع لعدد من المعايير ، منها الملابسات السياسية، والعلاقة بين مصر
واسرائيل فى تلك الفترة ، فضلا عن كم وأهمية المعلومات التي نقلها الجاسوس
ومدى خطورته.
ونظراً لأن المعاهدات الدولية مثل اتفاقية "جنيف"
الخاصة بأسرى الحرب لا تتضمن بنودا عن الجواسيس، و الانتربول الدولى ليس
لديه سلطة على نشاط أو تسليم أو مفاوضات تبادل الجواسيس، فلا تخضع عمليات
المبادلة لقواعد أو قوانين أو بروتوكولات محددة لكن هناك بعض القواعد
والأعراف المتعلقة بتبادل الجواسيس، ومنها أن يكون التسليم متزامنًا وعلى
أرض محايدة أو عبر الحدود.
منقول من موقع اخبارمصر



________________________________________
كل عام و انتم طيبون

sherif
عضو محترف
عضو محترف

البلد :
السن : 21
تاريخ التسجيل : 31/01/2009
المشاركات : 545
الاهتمامات : النت و و القراءة
الوظيفة : طالب
الأوسمة :


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nf-son.forumotion.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أشهر جواسيس " الموساد " بمصر .. مغامرات وصفقات

مُساهمة من طرف Vivian في الأحد نوفمبر 06, 2011 5:49 pm

حلو , جزاك الله خيرا

Vivian
عضو محترف
عضو محترف

البلد :
السن : 23
تاريخ التسجيل : 29/04/2009
المشاركات : 615
الاهتمامات : القراءة - الترجمة
الوظيفة : طالبة
الأوسمة :
I'am Vivian= la vie en francais , = life in english


U know that when only i'am listening to UR VoIcE,it means that my WorLD is ok يبتسم

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى