ضع إعلانك هنا

مقالات| ذا ، ذو ، ذي ، فا ، فو ، في ...

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مقالات| ذا ، ذو ، ذي ، فا ، فو ، في ...

مُساهمة من طرف keko_ferkeko في الخميس يونيو 30, 2016 5:16 pm

( ذا ، ذو ، ذي ، فا ، فو ، في ... )
.
.

.
.

الجـوابُ :
إنّ [ قـومَ عَـاد] ليسوا مصـرييّن ، هُـمْ ينتسـبون إلى جدّهم : [ عَـاد بن إرَم ] ، و قـد أسـموا مـدينتهُم على اسم جدّهـم أي : [ إرَم ] ، قال تعالى : ( أ لَـمْ تَـرَ كـيْفَ فَعَـلَ ربّـكَ بعـاد ، إرَمَ ذات العِمـاد ) الفجر 6 ، و سكنوا في منطـقة [ الأحـقاف ] جنوب الجزيرة العربية و رسولهُم هو [ هود ] عليه السلام ، يقول تعالى : ( و اذْكُـرْ أخـَا عَـادٍ إذْ أنذر قومـهُ بالأحـقاف ) الأحقاف 21 ، و كانوا فعلاً عمـالقة : ( و زادكُـمْ في الخَلْق بصـطةً ) الأعراف 69 ، لكنّهُم لـم يبنوا [ أهـرامـات مصْـر ] ، لأنّ أهـرامات مصْـر غيـر مبنيّة بحجـارة عمـلاقـة ، لكـنّهـا مبنيّـة منَ [ الطـين المشـويّ ] بشكْل قوالب مصقولة ، و الدليل القرآنيّ : ( و قال فـرعونُ .... فأوقِـدْ لي يا هـامانُ على الطـين فاجعـلْ لي صـرحاً ) القصص 38 ، كانت الصروح و الأهرامات في مصـر تُبنى منَ الطين المشويّ ، و بدون جـرّ الحجارة العملاقة على الرمـال ، و الطين المشويّ عمليّةٌ سهلةٌ على العمّال المصريين العاديين .
_ كلّ هـذا و الله أعلـم .

________________________________________
.::الَّلهُمَّـ اجعَلْـ عَمَلَنَا خَالِصًا لِوَجهَكَـ الكَرِيمِـ::.


keko_ferkeko
عضو محترف
عضو محترف

البلد :
السن : 24
تاريخ التسجيل : 16/08/2007
المشاركات : 3254
الاهتمامات : القراءة-التصميم-بناء المواقع-النت
الوظيفة : طالب جامعي
الأوسمة :


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nf-son.forumotion.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مقالات| ذا ، ذو ، ذي ، فا ، فو ، في ...

مُساهمة من طرف زين10 في الجمعة يوليو 01, 2016 1:16 pm

السلام عليكم 

شكرا لك استمتعت بقرائتها 


تم التقييم أرجو تقبل مروري

زين10
عضو جديد
عضو جديد

البلد :
السن : 16
تاريخ التسجيل : 01/07/2016
المشاركات : 8
الوظيفة : طالب

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى