ضع إعلانك هنا

مقالات| المـيزان في سـورة الرحـمن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مقالات| المـيزان في سـورة الرحـمن

مُساهمة من طرف prox في الخميس يونيو 30, 2016 11:37 pm

(  المـيزان في سـورة الرحـمن )
.
.

.
.


قبـل الدخـول في شـرح السـورة الكـريمـة ، يشـرّفني أنْ أتقـدّم بكل الشكر و التقدير و الاحترام لكم جميعـاً ، و أخص بالشكر كل الذين أرسـلوا الاستفسـارات ، لتفـاعلهم مع المقـالات ، فبـارك اللـه بكم جميعـاً ، و نظراً لكثرة الاستفسارات ، اسمحوا لي أن يكون الشـرح في أكـثر من مقـالة .

جعلكم : [ الرحمـن ] من ورثـة جـنّة النعيـم .

.

سـورة الـرحمـن :

سـورة مَـدنيّـة [ نزلتْ في المدينة المنوّرة ] ، تـرتيبهـا في كتـاب اللـه [ 55 ] ، و ترتيب نزولهـا [ 97 ، فقد نزلت بعد سورة الرعـد و قبل سورة الإنسان ] ، و يُطلقُ عليهـا صفة : [ عـروس القـرآن ] . 

.

مــيزان بين كلمتـيْ [ اللـه ، الـرحمـن ] :

إنّ لفْظَ الجـلالة : [ اللـه ] يخصّ جميع المخلوقات من الجماد و الأحياء ، لذلك كلمة [ الله ] ، هي العُليـا : ( كَـلِـمَـةُ - اللّـهِ - هِـيَ الـعُـلْـيَا ) التوبة 40 ، و اسم : [ اللـه ] هو الاسم [ الأعظم ] ، لذلك عند الأذان نقول : [ اللـه أكبر ، الله أكبر ] ، و الشهادة تكون : [ أشهد أن لا إله إلاّ - الله - ، و أشهد أنّ محمداً رسول - الله - ] .

و لا يصحّ أنْ نقول في الأذان مثلاً : [ الرحمن أكبر ، الرحمن أكبر ] ، أو أن نقول : [ أشهد أن لا إله إلاّ - الرحمن - ، و أشهد أنّ محمداً رسول - الرحمن - ] .

أمّـا لفظ الجلالة : [ الـرحمـن ] فيخصّ فقط المَخْلوقات الحيَّـة وَ خَاصَّةً المُـؤمنين ، لذلك يوجد سورة باسم : [ سورة الرحمن ] ، و لا يوجد سورة باسم : [ سورة الله ] .

و يوضح ميزان السورة الكريمة ، أنّ اسم [ الرحمن ] هو اسم [ مُبارك ] ، و ذلك إذا نظرنـا إلى الآية [ الأولى ] و إلى الآية الأخيرة من السورة : ( الـرحمـن .... تبـارك - اسْـمُ - ربّـك ذي الجلال و الإكـرام ) الآية 1 / و الآية 78 . 

.

و قد طَلَبَ اللّهُ سُبْحَانَهُ أَنْ نَدْعُـوهُ [ فقط ] بِأَحَدِ اسْـمَيْهِ الكرِيْمَيْنِ : [ اللّهُ ، الرحمن ] ، فقال تعالى : ( قُلِ اِدْعُـوا - اللّـهَ - أَوِ اِدْعُـوا - الـرَحْـمَـن - أيَّاً مَـا تَدْعُـو فَلَـهُ الأسْـمَـاءُ الـحُـسْـنى ) الإسراء 110 .

.

و لـم يكن الخلاف كبيراً بين الرسول صلى الله عليه و سلم و بين الكافرين على كلمة [ الله ] ، تقول الآية الكريمة عن الكافرين : ( و لـئنْ سـألتهُم مَنْ خلق السَـماوات و الأرضَ ليقولُنّ - الله - ) لقمان 25 / الزخرف 87 ، و لكن حصل الخلاف الكبير و زاد الكافرين نفوراً عندمـا سمعوا كلمة [ الرحمن ] ، تقول الآية الكريمة : ( وَ إِذَا قِيْلَ لَـهُـمُ اسْـجُـدوا لِلـرَحْـمَـنِ قَالُـوا وَ مَـا - الـرَحْـمَـنُ - أَنَسْـجُـدُ لِـمَـا تَأْمُـرُنَا وَ زَادَهُـمْ نُفَوراً ) الفرقان 60 . 

.

و اسـم : [ الرحمـن ] ، لـه : [ صِـفة ] واحـدة فقط ، هي : [ الرحـيم ] ، و الدليل هذه الآيات الكريمة : ( الـرَحْـمَـنِ الـرَحِـيْمِ ) الفاتحة 3 ، ( تَنْزِيْلٌ مِـنَ الـرَحْـمَـنِ الـرَحِـيْمِ ) فصّلت 2 ، ( لاَ إلَـهَ إلاّ هُـوَ الـرَحْـمَـنُ الـرَحِـيْمِ ) البقرة 163 ، ( هُـوَ الـرَحْـمَـنُ الـرَحِـيْمُ ) الحشْر 22 .

و اسم : [ اللـه ] ، يـأخذ كل : [ الصفـات ] الأخـرى ، وَ في سُورَةِ الحجّ مثلً يوجد / 7 / آياتٍ تتحدث عن صفات كلمة [ الله ] ، و هذه الآيات هي : ( وَ إنَّ اللّـهَ لَـعَـلِـيٌّ حَـلِـيْمٌ ) الحج 59 ، ( إنَّ اللّـهَ لَـعَـفُوٌّ غَـفُـورٌ ) الحج 60 ، ( أَنَّ اللّـهَ سَـمِـيْعٌ بَصِـيْر ) الحج 61 ، ( أَنَّ اللّـهَ هُـوَ العَـلِـيُّ الـكَـبيْرُ ) الحج 62 ، ( أَنَّ اللّـهَ لَـطِـيْفٌ خَـبِيْرٌ ) الحج 63 ، ( أَنَّ اللّـهَ هُـوَ الغُـنِيُّ الـحَـمِـيْدُ ) الحج 64 ، ( إنَّ اللّـهَ بِالـنَاسِ لَـرَؤوفٌ رَحِـيْمٌ ) الحج 65 .

كَذَلِكَ : ( فَإنَّ اللّـهَ غَـفُورٌ رَحِـيْمٌ ) التغابن 14 ، ( وَ اعْـلَـمْ أَنَّ اللّـهَ عَـزِيْزٌ حَـكِـيْمٌ ) البقرة 260 .

و المثـال الأوضح ، في آخر سورة [ الحشر ] ، التي توضح أنّ اسم : [ اللـه ] لـه الكثير من الصفات ، بينمـا اسم : [ الرحمن ] لـه [ صفة ] واحدة : تقول الآيات الكريمة : ( هو : اللـه الذي لا إلـه إلاّ هو : عالِمُ الغيْب و الشهادة ، هو : الرحمن الرحيم ) الحشر 22 ، و تتابع الآيات : ( هو اللـه الذي لا إلـه إلاّ هو : الملِكُ القدّوسُ السلام المؤمن المُهيمن العزيزُ الجبّار المُتكبّر ) الحشر 23 ، ( هو الله : الخالق البارئ المصوّر ) الحشر 24 .

.

آيـاتٌ مُتشابهاتٌ :

نجـد عدّة آيات [ متشابهات ] في القرآن الكريم ، الأولى تتحدّث عن : [ اللـه ] و الآية الثانية تتحدّث عن : [ الرحمن ] ، و نُلاحظُ أنّ الآية الأولى تتحدث عن الأشياء التي ليس بهـا حياة ، بينمـا الثانية تتحدّث عن المخلوقات الحيّة :

يقول تعالى عن [ الطيران ] الحديث ، و الطـائرات التي تطير على ارتفاعات شاهقة : ( ألـمْ يـروْا إلى الطـير مُسـخّراتٍ في جـوّ السماء مـا يُمسكهُنّ إلاّ - اللـه - ) النحل 79 ، أمـا عندمـا يتحدّث عن الطيور الحية التي تطير قريبة من الإنسان ، فإنه يستخدم كلمة [ الرحمن ] ، تقول الآية المتشابهة : ( أوَلـمْ يـروْا إلى الطـير فوقهُم صافّاتٍ و يقبضْنَ مـا يُمسكهُنّ إلاّ - الرحمـن - ) الملك 19 .



الـرحمـن : 

إنّ المولى تبارك و تعالى يُدير الكون باسمه : [ الرحمـن ] ، يقول تعالى : ( الـرَحْـمَـنُ عَـلَـى الـعَـرِشِ اسْـتَوى ) طه 5 ، و لو كان يُدير الكون باسمه [ اللـه ] لانتهت كلّ أشكال الحياة على الأرض : ( و لوْ يؤاخذ - الله - النـاس بمـا كسَـبوا مـا ترَكَ على ظهـرهـا منْ دابّـة ) فاطر 45 ، وَ باسمه [ الرحمـن ] سَيُحَاسِبُ الناس يَوْمَ القِيامَةِ : ( إِنْ كُـلُّ مَـنْ في الـسَّـمَـاواتِ وَ الأرْضِ إلاَّ آتِي - الـرَحْـمَـنِ - عَـبْدَاً ) مريَم 93 ، وَ باسْمِهِ الرحمن خَلَقَ جَنَّاتِ عَـدْن : ( جَـنَّاتِ عَـدْنٍ الـتي وَعَـدَ - الـرَحْـمَـنُ - عَـبَادَهُ بالـغَـيْبِ ) مريَم 61 .

و [ الرحمـن ] يخصّ المسلمين أصحاب القرآن بشكل أسـاسيّ لأنَّ : ( الـرَحْـمَـنُ عَـلَّـمَ الـقُرْآنَ ) الرحمن 1 / 2 ، وَ دَعَا [ المُسْـلِمِيْنَ ] أَنْ يَتَوَجَّهُوا إلَيْهِ باسْمِهِ الرَحْمن : ( قُلْ : هُـوَ الـرَحْـمَـنُ آمَـنّا بِه وَ عَـلَـيْهِ تَوَكَّـلْـنَا ) الملك 29 ، ( وَ إنَّ ربَّكُـمُ الـرَحْـمَـنُ ) طه 90 ، ( وَ رَبُّنَا الـرَحْـمَـنُ الـمُـسْـتَعَـانُ ) الأنبياء 112 .

و [ سـورة الرحمـن ] تتحـدّث عن الأمور و الأشياء التي خلقهـا المولى تعالى بصفته [ الرحمـن ] :

.

مـيزان [ القـرآن ، البيـان ] : 

( الرحمـن ، علّـمَ القـرآن ، خلـق الإنسـان ، علّمـه البيَـان ) الرحمن 1 / 4 ، نُـلاحـظُ في هذه الآيات الكريمة ، أنّ [ الإنسان ] هو أساس ميزان [ القرآن و البيـان ] ، فبعْـدَ أنْ [ يتعلّم ] القرآن ، و لا [ يتلوه ] بسرعة و بدون فهم كما يحدث في رمضان ، بعد ذلك على الإنسان أنْ يتعلّم [ البيـان ] ، و هو [ التصرّف السليم ] مع قوانين الطبيعة و مع قوانين البشر ، و أنْ يفهم [ الميـزان ] الذي وضعه الخالق تعالى في كلّ شيء : ( من كلّ شيء موزون ) الحجر 19 ، فالإنسان محصورٌ بين علمين : [ القُرآن ] + [ البَيـان ] ، فأحدهُمـا لا يكفي لأنّهُ يُحدثُ خـللاً في : [ الميزان ] .

.

مـيزان [ الشـمسُ و القمـر ] : 

( الشَـمسُ و القَـمَـرُ بحُـسْـبان ) الرحمن 5 ، و [ الحُسـبان ] هو الميزان و التوازن الدقيق الذي يجب أنْ يهتمّ بـه الإنسان ، لأن الخالق تعالى منذ تكوين الكون جعـلَ عدد الأشهر [ 12 ] شهراً قمـرياً ، و فرض [ 4 أشهر منهـا ] يُمنع فيهـا القتال ، كيْ يرتاح الناس على الأقل فترة [ 4 أشهر ] من القتل و الإجرام : ( إنّ عِـدَّةَ الـشُـهُـورِ عِـنْدَ اللَّـهِ اثْنَا عَـشَرَ شَـهْـراً في كِـتَابِ اللَّـه يَوْمَ خَـلـَقَ الـسَمَـاواتِ وَ الأرْضَ مِـنْهَـا - أَرْبَعَـةٌ حُـرُمٌ - ذَلـكَ الـدينُ الـقَـيِّمُ - فَـلاَ تَظْـلِـمُـوا فِـيهِـنَّ أَنْفُسَـكُـمْ - ) التوبة 36 ، إذَاً : [ التَقْويمُ القَمَـريُّ ] الذي يَحْتَوي أَرْبَعَـةَ أشْـهُرٍ حُـرُمٍ ، هُـوَ رَحْمَـةٌ مِنَ اللَّـهِ سُبْحَانَهُ لِعِبَـادِهِ ، كَيْ لاَ يَظْلِمُوا أنْفُسَـهُمْ عَلى الأقَلِّ في الأشْـهُرِ الحُـرُمِ : [ ذي الحِجَّةِ ، ذي القِعْدَةِ ، مُحَرَّمٌ ، رجَبٌ ] ، فهل مَنْ يسمعْ ؟ !!!! .

و [ الحُسْـبان ] يجب أنْ يكون عن طـريق الأدلّة العلميّة الدقيقة بالدرجة الأولى ، و في الماضي كانت الوسيلة [ الوحيدة ] لرؤية هلال رمضان هي [ العيْن المجرّدة ] ، و اليوم يُمكنْ معرفة مكان وجود القمر في كل لحظة عن طريق وكالات الفضاء و أجهزة [ التليسكوب ] ، و العجبُ العجاب هو [ الإصرار ] على [ الرؤية ] بالعين المُجرّدة ، مع أنّ الآية الكريمة تقول صراحةً : ( فمنْ - شَـهِـدَ - منكُمُ الشَـهرَ فلْيصمْه ) البقرة 185 ، و لمْ تقُل الآية الكريمة : [ فمنْ - رأى - منكُم الشهْر ] !!! ، و [ الشهادة ] تكون بالدليل العلميّ ، و [ الرؤية ] تكون بالعين ، و مِنَ العجيب أيضاً أنني منذ يومين كنتُ أشـاهد محطة فضائية يتحدّث فيهـا [ عالم دينيّ ] مختص بإثبات رمضان ، و قد قرأ الآية مـرّتين : [ فمن - رأى - منكم الشهْر ] !!!!!!!!!!!!! . 

و في كلّ عام [ يختلف ] أكثر من [ مليار و نصف مسلم ] على [ رؤية ] قمر رمضان ، مع أنّ القمر معروف بكل ثانية أيْن موقعه بكل دقّة [ حُسْـبان ] علميّ .

.

في المقـالة القـادمة :

- ( و النجْمُ و الشـجر يسجدان ) ، كيفية السجود و ميزان [ السجود ] .

_ ( و السَماء رفعهـا و وضع الميزان ) ، مـا هو [ ميزان الكون و الحياة و الطبيعة ] .

_ ( فيهـا فاكهةٌ و النخل ذاتُ الأكمـام ، و الحبّ ذو العصف و الريحان ) ، كيفَ يكون [ الحبّ ذو العصْف ] شافياً من : [ مرض السكّري ] الذي يُصيب الكثير من الناس ؟

و الميزان مع قوله تعالى في سورة النحل ( و منْ ثمرات النخيل و الأعناب تتخذون منه - سَـكَراً - و رزقاً حسـناً ) النحل 67 ، و الانتباه إلى أنّ كلمة : [ سَـكَراً ] تعني سائل : [ الخـلّ ] .

_ ( فبأيّ آلاء ربكمـا تُكـذّبان ) ، و لمـاذا تكّررت [ 31 مـرّة ] في السورة الكريمة .

.

كلّ هـذا و اللـه أعْلم .

.

لكـم خالص المـحبـة و التـقدير و الاحتـرام ، و بـاركَ اللـه بكم و عليكـم و أسعدكم في الدنيا و الآخـرة ، مع خالص تحياتي و شكري لمشاعركم الرقيقة ، و ســلِمتْ أياديكم البيضــاء لتعليقاتكم الكريمة التي تـدلّ على ذوقـكم و كَـرَم أخــلاقكم ، و رزقكم اللـه جنّــات النعيم و جعلكم عباده المقـرّبـين ، و صلى الله و سلم على رسوله الكريم و على آلـه و صحبه أجمعين .

prox
عضو فعال
عضو فعال

البلد :
السن : 24
تاريخ التسجيل : 24/08/2007
المشاركات : 259
الوظيفة : طالب جامعي

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مقالات| المـيزان في سـورة الرحـمن

مُساهمة من طرف prox في الخميس يونيو 30, 2016 11:37 pm

( و الأرْضَ وضَـعَـهـا لـلأنـام ، فيهـا فاكـهةٌ و النخْـلُ ذاتُ الأكمـام ، و الـحـبّ ذو العصْـف و الريْحـان ) الرحـمن 10 / 12 .
هـذه الآيــات الكـريمـة فيهـا [ مـيزانٌ ] رائـع ، بين [ السُـكريّات ] و بين [ عـدم الإصـابة بمرض السُـكّريّ ] :
في البـدايـة تتحـدّث الآيـة عـن [ السـكّريات ] بقوله تعالى : ( فاكـهةٌ و النخْـلُ ذاتُ الأكمـام ) و هـذه تُعطـي : [ السُـكّريّات ] .
و جـاء [ المـيزان ] بعـدهـا مباشـرةً عـن وسـائل الشـفاء و الوقاية من مـرض [ السُـكّريّ ] ، بقولـه تعـالى : ( و الـحـبّ ذو العَـصْـف و الريْحـان ) .
.
الـحـبّ ذو [ العصْـف ] : 
هـو الـحبّ [ النـابت ] بحيث يُصـبحُ لـه [ سـاق خضـراء ] ، و هـذا المـوضوع هـامٌّ جـداً إلى ربّـات البيـوت المسـؤولات عـن إطـعام الأسـرة .
يجـب عملية [ إنبـات ] الحـبوب قبل طبخـهـا ، كيْ يُصـبح لهـا : [ عصْـف ] أخْضـر ، و بعد ذلك طبخهـا ، و ليس طبخ الحبوب [ الجـافّة ] مثل العدس و القمح و الفول .... فهذه حبوب [ ميّـتـة ] ليْسَ بهـا تفاعلات حـيويّة و طـاقة [ ريْحـان ] .
و تتـمّ عمـليّة الإنبـات بوضع الحبـوب على قطـعة قمـاش مبلّـلّة و تركهـا عـدّة أيـام حتى تنبت و يُصبح لهـا [ سـاق خضراء ] ، و بعـد ذلك يتمّ طـبخهـا ، بعْد أنْ دبّـتْ بهـا [ التفاعلات الحـيويّة ] ، و أصبح بهـا طـاقة حـيويّة : [ ريْحـان ] .
و أوضـح القـرآن الكـريم أنّ : [ العَصْـف ] هـو مـادّةٌ غـذائـيّة لـلأكل : ( فجعـلـهُم كـعَـصْفٍ مـأكـول ) الفيل 5 .
.
_ و : ( الحـبّ ذو العـصْـف و الريْحـان ) ، نـلاحظ أنّ الآيـة الكـريمة قـد ربطـتْ [ العصْـف ] مـع [ الريْحـان ] :
و كلمة : [ الـريْحان ] تحْمِلُ معنى : [ الـرَوح ] و هي : [ الطاقة الإيجابية المباركة ] التي نتحرّكُ بهـا ، فقد أوردَ الله الكلمتين مع جـنّة النعـيم التي هي للمقـرّبين منْ عباده ، يقول تعالى : ( فَـرَوْحٌ و - ريحانٌ - و جـنّةُ نعـيم ) الواقعة 89 .
و سورة الرحمـن تذْكُرُ : [ الآلاء = النِعَـم الكُـبرى ] ، التي خـصّ بهـا اللـه الإنـسَ و الجانّ ، حـيْثُ وَرَدَت آية : ( فبأيّ آلاء ربّكُمـا تُكذّبان ) في السورة 31 مرّة .
_ و [ أوّلُ ] ذكْرٍ لهذه الآية في سورة الرحمـن كانَ بعْـدَ : ( و الحـبّ ذو العصـف و الريْحان ) ، تقول الآيات : ( و الحبّ ذو العصْف و الـريْحان ، فبأيّ آلاء ربّكُمـا تُكذّبان ) الرحمن 12 / 13 .
أيْ أنّ الله سبحانه قد أعطـانا هـذا [ المـيزان ] ، بين [ السكريّات ] و بين [ الحبّ ذو العصف ] على شكل [ آلاء = نعمـة كـبرى ] تستحقّ البحث و الدراسة و التفكّر .
.
عـلاج مـرض السـكّـريّ :
يتـم إنبـات حبّـات [ الشَـعـير ] حتى يُصـبح لهـا : [ سـاق خضـراء = عصْـف ] بطول حوالي [ 10 سـنتيمترات ] ، بعـد ذلك يتم قـصّ الجـزء الأخضـر [ العصْـف ] و يتمّ هـرسـه جيّـداً داخل [ الخـلاّط الكهـربائيّ ] بحيث يُصبح مثل العصير ، و يُشـربُ ، فينخفض [ السُـكّريّ ] بإذن اللـه بسـرعة كـبيرة .
.
المـيزان في القـرآن : 
أيضـاً وضع القـرآن الكـريم مـيزانـاً آخـر ، بين [ السُـكّريّات ] و بين سـائل [ الخَـلّ ] الذي يتمّ استخراجه من سُـكّريات العـنَب و التمـر .
يقول تعالى : ( و مـنْ ثمـرات النخـيل و الأعـناب تـتّخـذون مـنْه - سَـكراً - و رزقـاً حـسناً ) النحل 67 ، و كـلمـة [ سَـكَـراً ] تعنـي : [ الخـلّ ] .
لذلك توازن الآية الكـريمة بين أكل [ ثمـرات النخل و العنب ] بشكل سُـكّريات ، فإذا ارتفعت نسـبة السُـكّر في الجسـم ، تتمّ مُعالجتهـا بسـائل [ الخـلّ ] عـن طريق السـلطة مثلاً أو الشـرب المباشـر ، و هـذا المـيزان وضعه الله تعالى للـذين [ يعـقلون ] هذه الحقـيقة ، حـيث تُتـابع الآية الكريمة : ( إنّ في ذلك لآيـةً لـقوم يـعقـلون ) النحل 67 .
كـلّ هـذا و اللـه أعْـلم .
.
و سـيكون عـندي في [ المستقبل ] القـريب بإذْن الله ، بـرنـامج تلفزيونيّ شـامل اسمـه : [ بَصَــائـر ] ، أشْـرح بـه [ كـلّ ] القُـرآن الكريم و بكلّ دقّةٍ و وضوح ، ليكـون مَـرجعاً عالـميّاً مُترجمـاً لكلّ اللغات في العالَم .
وَ شَرَعْتُ في تفسيرِ شَرْح كتابه .... لـيَكون للـراجـينَ حَـبْـل نجـاةِ 
و اللهُ يغْـفِـرُ ، إنْ زَلَـلْـتُ بِلَـفْظَةٍ .... مشْـفوعةً بالـصِدْقِ في النيّـاتِ
.
أتمنى لكم كل المتعــة و الفائـدة العلميّــة و الثقــافيّة و فهْم الدين الحنيف ، و بارك الله بكم و عليكم ، و كل الشكر الجزيل لمتابعتكم ، و ســلِمتْ أياديكم البيضــاء لتعليقاتكم الكريمة التي تـدلّ على ذوقـكم و كَـرَم أخــلاقكم ، و رزقكم اللـه جنّــات النعيم و جعلكم عباده المقـرّبـين ، و تفـضلّوا بقبـول فـائق الـتقدير و الاحـترام ، و صلى الله و سلم على رسوله الكريم و على آله و أصحابه أجمعين .

________________________________________
لذيذ  Keep Calm & Be Professional  لذيذ

prox
عضو فعال
عضو فعال

البلد :
السن : 24
تاريخ التسجيل : 24/08/2007
المشاركات : 259
الوظيفة : طالب جامعي

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مقالات| المـيزان في سـورة الرحـمن

مُساهمة من طرف المسافر في الجمعة يوليو 01, 2016 1:24 pm

الدكتور علي منصور كيالي دائماً ما يتحفنا بمقالاته و أجوبته الأخاذة.

المسافر
عضو فعال
عضو فعال

البلد :
تاريخ التسجيل : 10/10/2007
المشاركات : 372
الوظيفة : Student

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مقالات| المـيزان في سـورة الرحـمن

مُساهمة من طرف prox في الجمعة يوليو 01, 2016 1:29 pm

@المسافر كتب:الدكتور علي منصور كيالي دائماً ما يتحفنا بمقالاته و أجوبته الأخاذة.
هذه حقيقة. شكراً على مرورك و التعليق.

prox
عضو فعال
عضو فعال

البلد :
السن : 24
تاريخ التسجيل : 24/08/2007
المشاركات : 259
الوظيفة : طالب جامعي

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى